ما هو البلاستيك؟ ولماذا يجب الحد من استخدامه؟

Picture of ماسة صباح
ماسة صباح

مؤسسة ام صفا

شارك/ي على:

تابعني على:

في صباح أحد الأيام، وأنا أغسل أسناني، ألقيت نظرة حول حمامي وخزانتي ولاحظت شيئاً لم أكُن أعطيه كثيراً من الاهتمام. كان كل شيء لديّ مُغلف بالبلاستيك بطريقةٍ أو بأخرى، ما عدا صابون زيت الزيتون النابلسي التي سأتحدث عنها في المدونات اللاحقة. تَابعت خطواتي إلى مطبخي وفتحت ثلاجتي، ورأيتُ الشيء ذاته.

هذا جعلني أُدرك أنه على الرغم من اهتمامي الشديد بالاستدامة البيئية، إلا أنني لم أكن أعيش بالطريقة التي تتماشى مع هذه القيمة. أشعر بأن رحلتي إلى حياة “قليلة من النفايات” تحتاج إلى مدونة أخرى للتركيز على هذه القضية، ولكن لحظات مثل هذه هي التي جعلتني أقرب إلى العيش بطريقة مستدامة, حيث بدأ كل شيءٍ عندما توقفت عن استخدام البلاستيك.

على الرغم من أن مسؤوليةَ حماية البيئةَ تقع على عاتق الحكومات والشركات، فمن واجبنا خفض الانبعاثات الكربونية حيثما أمكننا ذلك. يُساهم بعض الأشخاص بذلك من خلال تقليل استخدام المياه، أو اعتماد نظام غذائي نباتي، أو وقف الموضة السريعة…وأَكثر. الهدف من هذه المدونة هو التركيز على البلاستيك وطرح سؤال، لماذا من المهم معرفة كيفية التوقف عن استخدامه (بالأخص البلاستيك الذي يستخدم مرة واحدة)؟

ولكن قبل ذلك، دعُونا نتراجع خطوة إلى الوراء؛ هل تساءلت يوماً، لماذا البلاستيك بهذا السوء؟

Nick Fewings :تصوير

ما هو البلاستيك؟

البلاستيك عبارة عن بوليمر٬ والمقصود أنه “أجزاء كثيرة”، أي أنه مصنوع من سلسلة طويلة من الجزيئات. يمكن صنع البوليمرات من جزيئات طبيعيَّة مثل السليلوز من النباتات، أو من مواد مثل ذرات الكربون البتروليَّةَ (اصطناعية)، وأنواع آخرى من الوقود الأحفوري.

تتمثل فائدة البوليمرات الاصطناعيّة في أن التركيب الجزيئيّ غالباً ما يكون أطول من أي شيء يمكن العثور عليه في الطبيعة، وهذا الطول هو الذي يمنح البوليمرات الاصطناعيّة القوة والخفة والمرونة. وكذلك البلاستيك، سهل الطيّ ومتين للغاية، وعندما تم اختراعه لأول مرة كان ينظر إِليه على أنه معادل جيد بسبب تكلفته المنخفضة مُقارنة مع المواد الطبيعية (على سبيل المثال: إذا لم تتمكن من شراء مشط عاجي باهظ الثمن، فَيُمكنك شراء مشط من البلاستيك).

منذ اختراعه، أصبح البلاستيك أكثر شيوعاً، وبالتالي أصبح الناس يجدون استخدامات جديدة له كل يوم. بدأ البلاستيك يستبدل الفولاذ في السيارات، الخشب في الأثاث، الورق والزجاج في تغليف المنتجات، والقائمة تطول.

اليوم، أنتجنا أكثر من 3.6 تريليون كيلوغرام من البلاستيك على مستوى العالم – أي أكثر من ألف كيلوغرام لكل شخص على قيد الحياة في العالم.

Bekky Bekks :تصوير

لماذا نحتاج إلى تقليل استخدامنا للبلاستيك؟

لماذا نهتم بهذا على أيِّ حال؟ لماذا من المهم تقليل استخدامنا للبلاستيك؟

الخصائص التي جعلت البلاستيك موضع اهتمام في البداية، هو السبب ذاته الذي يلحق الضرر ببيئتنا: متانته! متانة البلاستيك لا تتحلل أو تتفكك بشكل كامل، وتظل كل قطعة بلاستيكية تم إِنشاؤها موجودة على الأرض لمدة 500 عام على الأقل.

على الرغم من ذلك، فإننا نستهلك البلاستيك أكثر من أيِّ وقت مضى. نحن ننتج أكثر من 27 مليار كيلوغرام من البلاستيك كل عام، نصفُها للإستخدام الفرديّ. على سبيل المثال: أكياس البقالة البلاستيكية، أواني وجبات الطعام الجاهزة، أكواب القهوة ذات الإستخدام الفرديّ وإلخ.

يتم التخلص من البلاستيك، نظراً لقيمته المُتدَنية بشكل لا يُصدق وبعد استخدامه لأول مرة، على الرغم من أنه يمكن أن يكون متعدد الاستخدامات من الناحية الفنية لأنه لا يزال يحافظ على وظيفته. هذه القيمة المتدنية لها تأثير سلبي بالرمي الغير المدروس للبلاستيك، وفي نهاية المطاف ينتهي في محيطاتنا ويؤثر سلبياً على الكوكب. فإذا حصلت على شوكة بلاستيكية لوجبة ما وانتهيت من الوجبة، فمن المرجح أنك تتخلص من الشوكة على الرغم من أنها لا تزال قابلة للاستخدام. تخيل أن شخصاً ما يأكل وجبة بشوكة معدنية ثم يرميها بعد ذلك، فمن المرجح أنك ستصاب بالصدمة أو حتى سَتخرجها من سلة المهملات!

Parabol Studio :تصوير

السعر الحقيقيّ للبلاستيك

دعونا نلقي نظرة على بعض مضار البلاستيك:

  • يتسبب تأثير استخراج الوقود الأحفوري المستخدم في صناعة البلاستيك أضرار لا رجعة فيها لكوكبنا، مما يسبب انبعاثات الكربون ويُساهم في ظاهرة الاحتباس الحراريّ.
  • من أكبر مشاكل البلاستِيك أنه يتسرب إلى البحار، ويُدمر بيئتنا البحرية والضرر لا يتوقف عند هذا الحد؛
  • تم ربط المواد الكيميائية الموجودة في البلاستيك (مثل مركبات ثنائي الفينيل متعدد الكلور وDDT) ببعض أنواع السرطان. فنحن نتناول البلاستيك من خلال الأطعمة والمشروبات ومن استخدامنا لمستحضرات التجميل مما قد يُؤدي إلى مشاكل صحية في المستقبل.
  • ليست كل المواد البلاستيكية قابلة لإعادة التدوير؛ وعندما يمكن ذلك، لا تمتلك جميع حكومات البلدية البنية التحتية اللازمة لتنفيذ هذه العملية كثيفة الاستهلاك للطاقة. لا تتطلب إعادة تدوير البلاستيك كميات كبيرة من الطاقة فحسب، بل تستخدم أيضاً كميات كبيرة من الماء.
  • يكلف تدمير البلاستيك العالم مليارات الدولارات.

فماذا يمكنك أن تفعل/ي لوقف هذا؟

إِنها مهمة شاقة، البلاستيك موجود في كُل مكان، فكيف تُقلل منه؟ أريد أن أساعد. لقد كتبت بعض الاقتراحات التي تمكنك  من البدء برحلتك نحو أسلوب حياة أكثر صديقة للبيئة. إبتداءً من مدونة بعنوان  “٥ خطوات لحياة خالية من البلاستيك”.

Picture of ماسة صباح
ماسة صباح

مؤسسة ام صفا

شارك/ي على:

مقالات قد تهمك ايضاً:

للاشتراك في نشرة أم صفا الالكترونية

انضم/ي الى النشرة الاكترونية